النشرة البريدية

أسباب عدم نجاحك في إيجاد وظيفة

أسباب عدم نجاحك في إيجاد وظيفة

لنفرض أنك تبحث عن وظيفة منذ عدة أشهر أو حتى سنوات، لكنك نادراً ما تتلقى جواباً من صاحب العمل عند التقدم إلى وظيفة على شبكة الإنترنت، لا شك أن ذلك سيشعرك باليأس والاحباط. ولكن ننصحك بعدم الاستسلام، فلا تتوقف عن البحث عن وظيفة قبل أن تبذل أفضل ما بوسعك وتقوم بكل ما يلزم، فقد يكون لديك الحل لمشكلة عدم نجاحك في إيجاد وظيفة.
يقدم بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، منصة متميزة تتيح للباحثين عن عمل أمثالك بالبحث عن وظائف في بلد إقامتهم أو أي بلد آخر في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا والتقدم إليها بسهولة. كما تسمح لهم أيضاً بإنشاء صفحة عامة والتواصل مع غيرهم من الباحثين عن عمل وأبرز القادة في مجال عملهم. إنها منصة رائعة ننصحك باستغلالها إلى أقصى حد!
من واقع تجربتي الشخصية: كيف ساعدتني سيرتي الذاتية على النجاح

من واقع تجربتي الشخصية: كيف ساعدتني سيرتي الذاتية على النجاح

كغيري من الباحثين عن عمل، كان حلمي الحصول على الوظيفة المثالية التي لطالما حلمت بها، وفَور عثوري عليها تقدّمت بطلب وظيفة. مرّت الأيام وأنا أنتظر بفارغ الصبر أن يتم الاتصال بي، خاصةً أنني أمتلك جميع المتطلبات من معدل تراكمي ممتاز، ورسائل توصية، وجميع المؤهلات الأُخرى. ولم أتوقف هنا، بل بحثت عن الشركة عبر جوجل وحاولت تسليط الضوء على إمكاناتي التي تتوافق مع طبيعة العمل في خطاب المقدمة المُرفق مع طلب الوظيفة الخاص بي. لكن بدأ الأمل يتلاشى شيئاً فشيئاً.
كيف يمكنك اكتساب المهارات المطلوبة في الشرق الأوسط والحصول على وظيفة؟

كيف يمكنك اكتساب المهارات المطلوبة في الشرق الأوسط والحصول على وظيفة؟

لقد ثبت عبر الوقت أن الفجوة بين المهارات هي مشكلة كبيرة تواجه كل من الباحثين عن عمل والمُعلنين عن وظائف على حد سواء. ولمن ليس له دراية بهذا المصطلح، تعني الفجوة بين المهارات افتقار الباحثين عن عمل أو الموظفين للمهارات التي يحتاجها صاحب العمل. ولقد أصبح ذلك مسألة خطيرة في الآونة الأخيرة، فذلك يفصل بين المهارات التي يبحث عنها أصحاب العمل وتلك التي يمتلكها الباحثون عن عمل.
في الواقع، لا يقع اللوم على طرف واحد فقط، إذ يتحمّل الجميع مسؤولية سد الفجوة بين المهارات، حيث يجب على أصحاب العمل توفير برامج تدريب وحلول أخرى تساعد موظفيهم على النمو والتطوّر. ولكن ذلك لن يجدي نفعاً إن لم يكن الباحث عن عمل يود التعلّم وتطوير مهاراته. نقدم لك في ما يلي أربع طرق تساعدك كباحث عن عمل على اكتساب المهارات المطلوبة من قبل أصحاب العمل.
5 طرق فعالة لكتابة الرسالة التعريفيّة

5 طرق فعالة لكتابة الرسالة التعريفيّة


جميعنا نمتلك وظيفة أحلام مثالية في شركة ما، فهي تتناسب مع مهاراتنا وخبراتنا بشكل مثالي، إلى جانب امتلاك الشركة سمعة مرموقة في مجالها وستكون إضافة رائعة لسيرتنا الذاتية. ولا يتوقف الأمر عند ذلك، بل تمتلك الوظيفة وصف وظيفي يتطابق تماماً مع طبيعة المهام التي نُفضّل أدائها. واجتماع جميع هذه العناصر في وظيفة واحدة تجعلك ترغب في الحصول على هذه الوظيفة بشدّة. والخطوة الأولى لمساعدتك في الحصول على هذه الوظيفة هي ببساطة كتابة رسالة تعريفيّة مذهلة!
كيف تجيب على أسئلة المقابلة الشخصية الأكثر شيوعاً‎؟

كيف تجيب على أسئلة المقابلة الشخصية الأكثر شيوعاً‎؟

إن الهدف الأساسي من المقابلات الشخصية هو إعطاء أصحاب العمل فكرة أفضل حول مؤهلات المرشح وكفاءاته، إلى جانب شخصيته. فبعد إتمام عملية المقابلة الشخصية، يستطيع أصحاب العمل استبعاد المرشحين غير الملائمين، ووضع لائحة بالمرشحين النهائيين الذين يتناسبون مع الوظيفة. وهنا تكمن أهميّة المقابلة الشخصية للباحثين عن عمل في إثبات ملاءمتهم للمناصب الشاغرة؛ فإذا لم يُجِب المرشحون على الأسئلة المطروحة بشكل مناسب في المقابلة الشخصية قد يتم استبعادهم لعدم ملائمتهم.
وقد تكون المقابلات الشخصية غير منصفة ولا تعكس مهاراتك ومؤهلاتك الحقيقة إذا لم تستطع الإجابة على الأسئلة المطروحة بطريقة صحيحة. ولمساعدتك على التميّز في المقابلة الشخصية وضمان تجاوزها بنجاح، يقدّم لك خبراء بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، في ما يلي أكثر أسئلة المقابلات الشخصية شيوعاً وكيفية الإجابة عليها، بالإضافة إلى كيفية التعامل مع أي أسئلة أو مواقف خلال المقابلة الشخصية.
كيف يمكنك تنظيم يومك إذا كنت باحث عن عمل متفرغ؟

كيف يمكنك تنظيم يومك إذا كنت باحث عن عمل متفرغ؟

سواء كنت عاطلاً عن العمل منذ فترة قصيرة أو تبحث عن وظيفة منذ وقت طويل، فمن المحتمل بأنك تعاني من مشكلة تنظيم وقتك، وإن كنت واحداً من الأشخاص الذي يهدرون وقتهم على النوم أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي بدلاً من البحث عن وظيفة، فقد حان الوقت الآن للتخلص من هذه العادة السيئة والتعامل مع عملية البحث عن عمل كأنها وظيفة بدوام كامل.
نحن ندرك بأنك لا تمتلك مدير ينظّم وقتك ويقدم لك التوجيهات، ولكن كونك المسؤول عن إدارة حياتك الخاصة، فيجب عليك الحفاظ على تركيزك وانضباطك وتحفيزك. لا تسمح لنفسك باتباع روتين سيء كالسهر طوال الليل، أو البقاء مستلقياً في سريرك لساعات وأنت تتصفح مواقع التواصل الاجتماعي، أو ارتداء ملابس الرياضة طوال اليوم والتقدم إلى الوظائف في أحيان نادرة فقط. فعملية البحث عن عمل هي وظيفة بدوام كامل، إذ يجب عليك بذل أفضل ما بوسعك والحفاظ على نشاطك وطاقتك في كافة الأوقات.
كيف تبحث عن شركة قبل موعد المقابلة الشخصية؟‎

كيف تبحث عن شركة قبل موعد المقابلة الشخصية؟‎

تهانينا! لقد أثمر اجتهادك وعملك الجاد في حصولك على مقابلة عمل شخصية. والآن بعد تخّطيك مراحل المقابلة عبر الهاتف، وتفوّقك على العديد من المتقدمين، ووصولك إلى المرحلة النهائية، عليك التفكير ملياً في الخطوة التالية.
من الأمور التي عليك تجنُبها لضمان عدم إخفاقك في المقابلة الشخصية هي إهمال التحضير بشكل جيّد للمقابلة الشخصية، فبهذه الطريقة ستُظهِر عدم اكتراثك بالشركة أو المقابلة التي تُجريها، مما سيجعل إمكانية قبولك ضئيلة جداً. إلى جانب ذلك، دون التحضير الجيّد لن تتمكن من الإجابة على الأسئلة التي ستُطرَح خلال المقابلة الشخصية، ولن تتمكن من طرح الأسئلة لمعرفة المزيد حول الشركة. تذكّر أن المقابلة الشخصية هي حوار بين طرفين، وعليك المشاركة في الحوار من طرفك وليس فقط تلّقي الأسئلة.
كيف تكتب سيرة ذاتية إذا كنت من ذوي الخبرة المتوسطة‎؟

كيف تكتب سيرة ذاتية إذا كنت من ذوي الخبرة المتوسطة‎؟

في مرحلة ما من حياتنا المهنيّة، لا بد من التغيير مهما بدا الأمر صعباً أو غير مرغوب به. نعم، جميعنا نكره التغيير، وقد لا نُفضّل الخوض في تجربة قد تُغيّر ما تعودنا عليه، ولكنه أمر حتمي لا يمكننا تجنبّه أو تخطيه. مهنياً، قد تجد نفسك أصبحت مهني ذو خبرة متوسطة بشكل مفاجئ، ولم تعُد ذلك الخرّيج الجديد. وقد تكون قضيت الكثير من الوقت لتكتب أول سيرة ذاتية بعد تخرجك بمساعدة من أصدقائك وزملائك، ولكن قد حان وقت تعديل هذه السيرة الذاتية، واستبدالها بأُخرى جديدة تُلائم المرحلة الجديدة.
اسأل نفسك، متى كانت آخر مرة عدّلت فيها سيرتك الذاتية؟ هل كنت تعمل على إضافة الخبرات الجديدة أو إزالة معلومات غير مفيدة في كل مرة تشغل منصباً جديداً في شركة ما؟
5 حيل يمكنك إتباعها لو شعرت بالحيرة أثناء المقابلة الشخصية

5 حيل يمكنك إتباعها لو شعرت بالحيرة أثناء المقابلة الشخصية

جميعنا نواجه بعض المواقف الصعبة خلال المقابلات الشخصية، وقد تختلف هذه المواقف باختلاف الأشخاص وطريقة تعامل كل منهم مع المواقف المليئة بالتوّتر؛ فقد يجد البعض صعوبة في اختيار الملابس التي عليه ارتدائها أثناء المقابلة الشخصية، وقد يواجه البعض الآخر صعوبة في الالتزام بموعد المقابلة الشخصيّة بشكل دقيق، ولكن لا نختلف جميعاً على صعوبة الشعور بالحيرة وعدم امتلاك إجابة واضحة ومحددة عند طرح أسئلة المقابلة الشخصيّة.
وفي حال اعتقدت أنك الشخص الوحيد الذي تشعر بتوّتر وتُشكّك بعدم قدرتك على الإجابة على أسئلة المقابلة الشخصية، فاعتقادك خاطئ! وبالرغم من أننا نحاول أن نتخطّى الموقف من خلال تخيُّل أنفسنا نجيب على جميع الأسئلة المطروحة بثقة ودون تردد، إلا أن ذلك لا يكون دائماً حقيقة الموقف. وقد تقوم أحياناً بأداء جميع الواجبات المطلوبة منك قبل المقابلة الشخصية من البحث عن الشركة وتحضير إجاباتلأسئلة المقابلة الشخصيّة الأكثر شيوعاً، إلا أنك قد تجد نفسك في مواجهة بعض الأسئلة المُباغِتة دون إجابات جاهزة. وأول نصيحة نقدمها لك هي ألّا تقلق، فخبراء بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، يقدمون لك ٥ حيلاً يمكنك اتباعها في حال واجهت أحد الأسئلة وشعرت بالحيرة.
كيف تجد عملاً مناسباً إذا كانت مؤهلاتك تتجاوز المطلوب؟‎

كيف تجد عملاً مناسباً إذا كانت مؤهلاتك تتجاوز المطلوب؟‎

إحدى أبرز الأسباب التي تؤدي إلى رفض المرشحين من قِبَل أصحاب العمل هي امتلاكهم قدرات تتجاوز المعايير المطلوبة. وبالرغم من الاعتقاد الشائع بأنه كلما زادت خبرة الشخص زادت فرصه بالحصول على فرصة عمل أفضل، إلا أنه في الحقيقة قد يكون امتلاك خبرة طويلة من الأمور السلبية التي تؤدي في نهاية المطاف إلى عدم حصول المرشح على أي فرصة عمل؛ حيث هناك عدة أمور تجعل أصحاب العمل يشعرون بالتردد في توظيف شخص يمتلك خبرات ومهارات تتجاوز الحد المطلوب للوظيفة الشاغرة.
ولا يجد اصحاب العمل أي صعوبة في تمييز أصحاب المؤهلات التي تتجاوز المطلوب، فبمجرد تلّقيهم لطلبات الوظائف من مرشحين يمتلكون لائحة طويلة من المهارات والخبرات يبدأ أصحاب العمل بطرح تساؤلات عدة، أبرزها "لماذا يرغب هذا المرشح في شغل هذا المنصب؟" أو "هل سيتناسب العرض الوظيفي الذي سنقدمه مع طموحات وتوقعات هذا المرشح؟" وغيرها من التساؤلات.

مقالات

أخبار